من فارق السن لم الكثير من الكلام. كان إيمانويل ماكرون وبريجيت تروجنيوك رفيق 23 سنة على حدة، ولكن نأخذ تكرار أنهم يحبون مثل اليوم الأول. يوم واحد والدة المرشح الرئاسي هو أيضا لا ننسى قريبا.

الصحافي أنّ فولدا هو جزء الواقع لتلبية آباء إيمانويل ماكرون. في ربيع الكتاب، إيمانويل ماكرون شاب مثالي جدا (بلون، في المكتبات يوم 6 ابريل) التي تنشر باري ماتش هذا السبت أوراق جيدة.

ووفقا لرواية الصحفي، كانت العلاقات بين الآباء وإيمانويل ماكرون بريجيت تروجنيوك الفوضى أولا. في 16، وإيمانويل جون يقع تحت تأثير أستاذه الفرنسي. حتى ذلك الحين، يعرف والديه أنه""حب الشباب مع فتاة في فصله". انهم لم يمكن بعد ذلك أن يتصور هذه قصة حب غير عادية. ووفقا لأنّ فولدا، وكانوا حتى مقتنع بأن ابنهما كان في حالة حب مع ابنة لورانس Auzière، وبريجيت!

عندما تكتشف الأم من إيمانويل ماكرون العلاقة بين ابنها ومعلمتها، وقالت انها تحاول منع طيور الحب اثنان الاجتماع مرة أخرى: "إني أعوذ بك أن نرى ما يصل الى ثمانية عشر عاما". والتهديد الذي لم يعمل على بريجيت تروجنيوك، الذي قيل إنه قال له: آسف، "لا أستطيع أن أعد بشيء".

بعد ذلك بعامين، عندما تطلب الأم من إيمانويل ماكرون ابنه ليقول له الحقيقة عن حبه، والشاب يختار لصدق وأجاب: "أمي، ما زلت أحب بريجيت".

في عام 2007 تزوج بريجيت تروجنيوك، وفي عام 2017 ربما انها سوف تصبح السيدة الأولى في فرنسا، من يدري ...

اقرأ أيضا: إيمانويل ماكرون يدين كراهية النساء العاديين تجاه زوجته بريجيت